2020-10-24

قطر تهب للدفاع عن تركيا

صرح وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، السبت، أن هناك تناقض دولي وازدواجية معايير بالملف الليبي الذي يعاني من وضع متدهور.

وأفاد الوزير القطري خلال استضافة معهد السياسات الخارجية في جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية في ندوة افتراضية، بأن “هناك تدخلات كثيرة في الشأن الليبي من قبل عدة دول، أوروبية وعربية، لدعم رجل عسكري يريد حكم البلاد”، على حد تعبيره.
واستبعد الوزير القطري إمكانية وجود حل هناك إلا اذا اعترف المجتمع الدولي بأنه لا يمكن أن يتعامل مع هذه الأوضاع في ظل وجود معيارين”.

وانتقد آل ثاني التناقض الدولي في التعامل مع الأزمة الليبية، مبينا أنه وبعد صمت طويل وتحاهل التدخلات الخارجية في ليبيا، ظهرت ردود فعل دولية ضد تدخل تركيا هناك فقط.

كما أشار إلى دعم قطر لحكومة الوفاق الليبية، وبمخرجات اتفاق الصخيرات، معتبرا أن هذا الاتفاق هو السبيل الوحيد لتحقيق انتقال سلس للسلطة في البلاد.

وأنهى المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي العمل باتفاق الصخيرات لتسوية الأزمة الليبية التي تراوح مكانها منذ سنوات، معتبرا أن هذا الاتفاق أصبح من الماضي.

وكان حفتر طالب الشعب الليبي بتفويض الجيش الوطني لإسقاط حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، حيث فوض مجلس أعيان مدينة الزنتان، جنوب غربي ليبيا، القوات المسلحة الليبية، بقيادة المشير خليفة حفتر، لتولي مسؤولية تسيير أمور البلاد.

المصدر: وكالات

شارك