2020-10-01

“الانتقالي الجنوبي”: حكومة هادي فجرت صراعا جديدا

اعتبر “الانتقالي الجنوبي” في اليمن، الاثنين، أن “الحكومة اليمنية فجرت صراعا جديدا من خلال الهجوم الذي شنته صباح اليوم، بمحافظة أبين، بعد أشهر من الخروقات والاعتداءات دون مبرر”.

هذا وأكدت الإدارة العامة للشؤون الخارجية في المجلس الانتقالي الجنوبي، في ببانها، التزام المجلس بـ”مبادرة وقف إطلاق النار وفقا للدعوة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة”، مشددة على “أهمية اتفاق الرياض كوسيلة لعملية سلام طويلة الأمد بقيادة الأمم المتحدة”.

هذا وورد في البيان أنه “اليوم، وكما قلنا سابقا، وبسبب الأجندات السياسية المتضاربة للحكومة اليمنية وإخفاقاتها في جميع الملفات، فقد فجرت صراعا جديدا، من خلال الهجوم الذي شنته صباح ‪اليوم”.

ولفت اليبان إلى تحلي المجلس الانتقالي الجنوبي بـ”الصبر طيلة الفترة السابقة، وتجنبنا الرد على كافة الخروقات احتراما للاتفاق الذي رعته المملكة العربية السعودية، على الرغم من أن الحكومة اليمنية لم تحترم أيا من بنود هذا الاتفاق”.

كما شدد المجلس على أن “الفترة السابقة أثبتت أن الحكومة اليمنية لا تحترم الالتزامات والمواثيق ولا تبحث عن أي سلام في بلادنا، ولا تقيم أي اعتبار لحرمة شهر رمضان المبارك، ولا تقدر أي مخاطر ناتجة عن خطورة انتشار جائحة كورونا المستجد في العاصمة عدن”،

وبين المجلس أن قواته لم يكن أمامها “أي خيار غير الدفاع عن النفس، والأرض والعرض، بعد أن حاولنا بكل السبل تجنب المواجهة في هذا الوقت العصيب”.

وشهدت محافظة أبين مواجهات عنيفة اليوم، بين القوات الحكومية والقوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، حيث تبادل الطرفان فيها القصف المدفعي لساعات واستخدام الآليات الثقيلة، ما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

المصدر: وكالات

شارك