2020-11-24

مقاتل سوري في ليبيا: الحرب هنا أسوأ من إدلب

سلطت صحيفة “غارديان” البريطانية عنلى دائرة المعارك الطاحنة في ليبيا بعد تحول المنطقة إلى ساحة حرب مستعرة، جراء التدخل الخارجي الذي زاد في تعميق أزمة الليبيين.

ونقلت صحيفة “غارديان” عن مقاتل سوري يدعى وائل عمرو (22 عاما) قصة سفره إلى ليبيا والتحاقه بالصفوف الأمامية لغبار المعارك في ليبيا من خلال عمله كمرتزق.

ويقول عمرو لصحيفة “الغارديان” إن “بعض السوريين قدموا إلى ليبيا من أجل المال، والبعض يقول إنهم يدعمون الليبيين ضد الاستبداد. لكني شخصيا لا أعرف لماذا طلبت تركيا من المعارضة السورية القتال في ليبيا. لم أكن أعرف أي شيء عن هذا البلد باستثناء الثورة ضد العقيد معمر القذافي”.

ومضى بقوله: أخبروني بأنني سأكون في خط دعم المقاتلين الليبيين أو الوحدات الطبية في مقابل الحصول على مبلغ جيد من المال، لكنني اكتشفت أن القتال هنا أسوأ من أي شيء جربته في سوريا، القتال هنا عن قرب وفي شوارع ضيقة”.

واشترك عمرو مع المرتزقة الأخرين وسافر عبر الحدود إلى تركيا وأصبح واحدا من ثمانية إلى 10 آلاف سوري يقاتلون في ليبيا بعيدا عن موطنهم بألفي كيلو متر تقريبا، لدعم قوات الوفاق ضد الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

المصدر: غارديان

شارك