2020-10-24

عون يدق ناقوس الخطر بعد اشتباكات طائفية ببيروت

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون،أن “التعرض لأي رمز ديني لأي طائفة هو تعرض للعائلة اللبنانية وقوتنا ستظل في وحدتنا الوطنية” وذلك بعد اشتباكات طائفية ببيروت

وناشد عون إثر الاشتباكات التي اندلعت عصر أمس في أنحاء متفرقة من العاصمة بيروت”الحكماء الذين عايشوا أحداث 1975-1976 وأد الفتنة الناجمة عن المساس بمقدساتنا الدينية والروحية والمعنوية”.

وقال الرئيس اللبناني: “ما جرى ليل أمس جرس إنذار، وليس بالشتائم والاعتداءات نحقق عيشا كريما إذ لا نصرة لأحد على الآخر بالقوة أو العنف معا”.

وأضاف:”علينا أن نضع خلافاتنا السياسية جانبا ونسارع إلى العمل معا من أجل استنهاض وطننا من عمق الأزمات المتتالية عليه”.

وأردف: “نحن أمام فتنة، فليتحرك العقلاء وليضربوا على أيدي الجهلاء لتتم معاقبتهم بشدة. المطلوب الآن منا جميعا أن نقف في وجه هذه الفتنة البغيضة التي تهلك وتدمر. فإن الوطن يحتاج إلى وحدة أبنائه في ظل مشروع وطني ينقذه مما يتخبط فيه”.

وتجددت الاحتجاجات في لبنان السبت، للضغط على الحكومة لاتخاذ إجراءات عملية في مجال مكافحة ‏الفساد ووقف الانهيار الاقتصادي.

المصدر: وكالات

شارك