2020-10-02

اعترافات جديدة تكشف “وحش” مجزرة سبايكر

نشر الخبير الأمني والباحث في شؤون الجماعات المتشددة هشام الهاشمي تفاصيل جديدة تتعلق بمجزرة سبايكر التي راح ضحيتها أكثر من 1700 مجند عراقي على يد تنظيم داعش منذ سنوات.

وكشف الخبير العراقي الأشخاص الذين أعطوا أوامر القتل والسبب الذي دعاهم لذلك، مشيرا إلى أنها أخذت من اعترافات لقادة بارزين في التنظيم المتشدد يقبعون حاليا في السجون العراقية.

ويقول الهاشمي في تدوينة على صفحته في فيسبوك إنه وجه سؤالا لثلاثة من قادة داعش المحكوم عليهم بالإعدام كان نصه ” من المتوحش الذي أخذ قرار غدر طلاب سبايكر، ولماذا لم تبادلونهم بسجنائكم؟”.

وأول قيادي في داعش كان مسؤول الهيئات والمناهج التعليمية في التنظيم أبو زيد العراقي الذي أشار، بحسب الهاشمي، إلى أن قرار قتل طلاب سبايكر صدر من “أبو مسلم التركماني” الرجل الثاني في تنظيم داعش في حينه ويعرف أيضا باسم “أبو معتز القرشي”.

#سبايكر:سؤال وجهته الى ثلاثة من كبار قيادات داعش، في السجون العراقية، محكوم عليهم بالاعدم ينتظرون تنفيذ حكم…

Posted by Hisham Alhashimi on Saturday, June 13, 2020

يقول أبو زيد العراقي إن من نفذ أوامر أبو مسلم التركماني كانوا مجموعة كبيرة غالبيتهم من العراقيين يقدر عديدهم بنحو 150-200 عنصرا من تنظيم داعش.

ويضيف العراقي أن معظمهم كانوا من العناصر الوظيفية “المرتزقة” الذين أصبحوا بعد عام 2006 بلا جذور اجتماعية ولا عمل ولا أموال ولا هوية دينية واضحة.

ويتابع “كان إيمانهم الضعيف والحديث جاء عن سماعات خطب رديئة زرعت في نفوسهم الكراهية للشيعة وكل من هو ليس بمسلم سني، كانت تلك الخطب هي السند الوحيد الذي يبرر لهم تلك الوحشية في غدر الأسير والتمثيل بجثته”، كما جاء في منشور الهاشمي.

الشخص الثاني الذي نشر الهاشمي اعترافاته كان عبد الناصر قرداش الذي أعلن جهاز المخابرات العراقية اعتقاله الشهر الماضي ويعد أحد أبرز قادة التنظيم المتشدد في العراق وسوريا.

وأما القيادي الثالث الذي ينقل عنه الهاشمي هو محمد علي ساجت، “عديل زعيم التنظيم السابق أبو بكر البغدادي وأمين سره وساعي بريد الخليفة”.

ويقول ساجت إن “سبايكر كانت تعني للبغدادي جيش الرعب الذي يقود مسيرتهم إلى بغداد، حيث كان يجهز لاقتحام معسكرات وسجون التاجي، ويخططون إلى قطع طريق مطار بغداد الدولي”.

ويضيف أن “البغدادي كان يميل إلى هكذا عمليات شديدة القسوة والوحشية من القتل بالغرق والإحراق وقطع الرؤوس والرمي من شاهق لبث الرعب”.

المصدر: وكالات

شارك