2020-09-25

نواب كويتيون يهاجمون الحكومة: لا للوافدين

هاجم نواب كويتيون الحكومة لسماحها للأجانب بدخول البلاد شرط بقائهم 14 يوما بدولة أخرى غير خاضعة لإجراءات حظر طيرانها من القدوم للكويت.

واعتبر هؤلاء النواب قرار الحكومة هذا التفافا على منع دخول مواطني 31 دولة جراء استمرار تفشي جائحة كورونا.

إلى ذلك، طالب النواب الحكومة بالالتزام بالتوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة والتراجع عن قرارها “إذا كانت حريصة على تعديل التركيبة السكانية كما تقول”.

وقال النواب في هجومهم على الحكومة إنها “متناقضة ولا تتعلم من أخطائها”، حيث تساءل النائب نايف المرداس عما اذا كانت “ستكرر الخطأ السابق عندما سمحت بعودة الوافدين ثم أوقفت دخولهم ومن ثم قامت في فترة زمنية بالسماح بمغادرة الآلاف بعد أن تكبدت مبالغ طائلة من تواجدهم في الحجر الصحي والصرف عليهم من غذاء ودواء وتذاكر سفر وغيرها”.

من جهته، قال النائب عبد الكريم الكندري: “مع عدم تراجع أعداد الإصابات حتى الآن واحتمالية تعرضنا لموجة ثانية من كورونا حسب تصريحات الصحة، فإن قرار فتح المطار للقادمين من دول لا يزال ينتشر بها الفيروس أو عدد عمالتها كبير في الكويت، سيعيدنا للمربع الأول لذلك يجب على الحكومة مراجعة قرارها”.

وقال النائب صالح عاشور إن القرار الحكومي المذكور “التفاف على قرار المنع الذي صدر نتيجة الضغط الشعبي، وهذا دليل قاطع على تخبط الحكومة في قراراتها وفشلها في إدارة الأزمة”، وشدد على أن “الحكومة لا تدرك ما يعنيه دخول مئات الآلاف في ظل انتشار الوباء”.

من جهته، شدد النائب خليل أبل على انه “لا يمكن الاعتماد على الإجراءات الحكومية لمعالجة الاختلالات الخطيرة بالتركيبة السكانية، وأصبح من الضرورة إعطاء الأولوية لإقرار قانون التركيبة السكانية من خلال مجلس الأمة حتى ننأى بالبلد من الضغوط الخارجية والابتزاز والتدخل في شؤون الدولة ومحاولات الإضرار بعلاقاتنا الدولية”.

المصدر: “القبس”

شارك