2020-11-24

“نترات الأمونيوم” يقود بيروت إلى “الثلاثاء الأسود”

أكدت السلطات اللبنانية أن نترات الأمونيوم كمسبب للانفجار الهائل الذي شهدته العاصمة بيروت، وهي المادة التي تسببت بالعديد من الانفجارات الصناعية على مدى عقود.

ونترات الأمونيوم هي مادة بلورية عديمة اللون، تعتبر مكونا أساسيا في صناعة الأسمدة.

الأمونيوم.. قنبلة موقوتة

وكانت نترات الأمونيوم سببا في انفجار مصنع للأسمدة بولاية تكساس الأميركية، عام 2013، حيث قضى نتيجته 15 شخصا، ويعتقد أنه كان متعمدا، كما شهد مصنع للكيماويات، في مدينة تولوز الفرنسية، انفجارا، عام 2001، تسبب بمقتل 31 شخصا، لكنه حصل كان حادثا عرضيا.

وعند دمجها مع الوقود، تصبح نترات الأمونيوم مادة شديدة الانفجار، ما جعل استخدامها فعالا لأعمال الإنشاءات، ولصنع المتفجرات كما فعلت حركة طالبان.

ودخلت نترات الأمونيوم في صناعة قنبلة استخدمت بهجوم، في ولاية أوكلاهوما الأميركية، عام 1995، فيما تفرض جهات عدة قواعد شديدة الصرامة لتخزين المادة، تشمل أن تبقى بعيدة عن الوقود ومصادر الحرارة.

علاوة على صناعة الأسمدة، يدخل هذا المركب الخطير في تصنيع القنابل ومتفجرات، تستخدم في المناجم، وذلك لسهولة اشتعال هذا المركب لوجود أوكسجين وفير في جزيئاته.

وتستخدم نترات الأمونيوم كذلك في إنتاج المضادات الحيوية والخميرة، كما تستعمل بسبب خصائصها، في صناعة أعواد الثقاب والألعاب النارية.

وتسجل لنترات الأمونيوم عدة حوادث بعواقب مأساوية، يعود أولها إلى عام 1921، في مدينة لودفيغسهافن الألمانية.

المصدر: وكالات

شارك