2020-12-02

قلق أممي إزاء تصاعد العنف في الحديدة اليمنية

أعرب رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار الفريق أبهيجيت غوها عن قلقه إزاء تصاعد العنف في محافظة الحديدة.

وقال غوها في بيان له اليوم السبت إن “القتال العنيف الذي اندلع حول مدينة الحديدة صباح يوم 27 أغسطس هو مصدر قلق خاص”.

كما أعرب المسؤول الأممي عن قلقه إزاء الضربات الجوية المتكررة في منطقة العرج الواقعة بين مدينة الحديدة وميناء الصليف بين 16 أغسطس و 23 أغسطس، مضيفا أنه “يشعر بقلق بالغ حيال التقارير الواردة عن استخدام الذخيرة العنقودية خلال إحدى هذه الهجمات الجوية”.

ودعا البيان جميع الأطراف إلى “الكف عن أي إجراءات تضر بتنفيذ اتفاق الحديدة الذي تم التوصل إليه في ستوكهولم في 13 ديسمبر 2018″، وحث الأطراف على “الامتناع عن أي أنشطة أخرى تعرض حياة المدنيين في المحافظة للخطر”.

وفي وقت سابق، طالبت الحكومة اليمنية الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها وإدانة قصف شنته قوات الحوثيين واستهدف مطاحن قمح البحر الأحمر في مدينة الحديدة.

إلى ذلك، دعا وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومبعوثه إلى اليمن مارتن غريفيث ورئيس فريق الرقابة الأممية برئاسة الجنرال غوها، إلى اتخاذ موقف واضح من “خروقات المليشيا الحوثية المتواصلة لاتفاق وقف إطلاق النار”.

من جانبها، أعلنت جماعة الحوثيين أمس الجمعة عن تسجيل 92 خرقا لـ”قوى العدوان” بمحافظة الحديدة خلال الـ24 ساعة، الماضية، تضمنت غارات وتحليقات لطيران تجسسي و32 خرقا بقصف صاروخي ومدفعي و53 خرقا بالأعيرة النارية المختلفة.

المصدر: وكالات

شارك