2020-10-19

قضاء الجزائر يحاكم ابنة بوتفليقة “الوهمية”

بدأت محكمة جزائرية، مؤخرا، محاكمة امرأة زعمت أنها ابنة الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، بعد أن راكمت ثروة طائلة من خلال إيهام مسؤولين كبار ورجال أعمال بنفوذها.

ولم يتزوج الرئيس السابق بوتفليقة وليس له أي أبناء، لكن زليخة التي عرفت بـ”مدام مايا”، خدعت الكثيرين، بحسب صحيفة “الشروق” الجزائرية.

واستفادت “مدام مايا” من مزايا كثيرة، فحصلت على حراسة أمنية وإقامة فاخرة، وتعاظم نفوذها إلى أن أثارت خشية شقيق الرئيس السابق، السعيد بوتفليقة، لأنه خاف أن تؤثر عليه.

وأوردت “الشروق الجزائرية”، بأن بوتفليقة كان قد طلب من مستشاره محمد الروقاب أن يلبي كافة طلبات زليخة.

وحصلت “مدام مايا” على عدد من المشاريع، بعدما صارت تحظى بنفوذ غير مسبوق بين المسؤولين الكبار ورجال الأعمال.

وبخلاف ما قد يتبادر إلى الأذهان، فإن “مدام مايا”، واسمها الحقيقي نشناشي زليخة شفيقة، ليست شابة في مقتبل العمر، بل من مواليد 1955.

المصدر: “الشروق”

شارك