2020-09-25

كيم جونغ أون يقر بأزمة بلاده الاقتصادية

اعترف زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بالعقوبات التي تقودها الولايات المتحدة، والوباء والفيضانات المدمرة، التي أدت إلى إلحاق الضرر باقتصاد بلاده السيئ.

وأعلن كيم عن خطته الأولية الخمسية للتنمية مع أهداف تحسين إمدادات الطاقة في كوريا الشمالية والإنتاج الزراعي والتصنيعي، خلال مؤتمر حزب العمال الأخير، في عام 2016، والذي كان الأول له منذ 36 عامًا.

لكن في اجتماع، يوم الأربعاء، للجنة المركزية لصنع القرار في حزب العمال، أقر كيم بأوجه القصور الاقتصادية الناجمة عن “تحديات غير متوقعة وحتمية في مختلف الجوانب والوضع في المنطقة المحيطة بشبه الجزيرة الكورية”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، في بيونغ يانغ، الخميس.

ويقول الخبراء إن كوفيد-19 أفسد بوضوح بعض أهداف كيم الاقتصادية الرئيسية، بعد أن فرضت كوريا الشمالية إغلاقًا أدى إلى انخفاض كبير في التجارة مع الصين، حليفها الرئيسي وشريان الحياة الاقتصادي، ومن المحتمل أنه أعاق قدرتها على تعبئة قوتها العاملة.

المصدر: أسوشيتد برس

شارك