2020-10-19

شركات تركية تشكو المغرب والجزائر

واجهت شركات تركية تأخيرات جديدة بالأسابيع الماضية في تصدير الملابس إلى دول في شمال أفريقيا.

ويأتي ذلك بعد شكوى مشابهة أطلقتها شركات تركية بشأن مشكلات متزايدة في العمل مع السعودية.

وذكرت ثلاث مجموعات في القطاع أن مصدري الملابس الجاهزة اشتكوا من طلبات غير اعتيادية تتعلق بالوثائق والمستندات، وتأخيرات تصل إلى خمسة أمثال وقت التخليص الجمركي المعتاد في المغرب والجزائر.

ولم يتسنَ الحصول على تعليق من وزارتي التجارة في المغرب والجزائر، ولم يتسنَ تحديد سبب التأخير.

وتأتي الشكاوى بينما يسعى مصنعو المنسوجات والملابس في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وشرق أوروبا للاستفادة من تعطل سلاسل التوريد العالمية جراء جائحة فيروس كورونا، وتبحث العلامات التجارية الأوروبية الكبرى عن مراكز إنتاج بديلة، مثل تركيا والمغرب، الأقرب موقعا مقارنة بالعملاق الصناعي الصين.

وكانت الحكومة المغربية، القلقة بسبب إلحاق اتفاق التجارة الحرة مع تركيا لعام 2004 أضرارا بالمصنعين وتجار التجزئة، قالت الأسبوع الماضي إن المحادثات التي بدأت مع أنقرة في يناير/كانون الثاني أدت إلى تعديل في أغسطس/آب.

وقال مصدر بوزارة التجارة: إن التعديل يسمح للمغرب برفع الرسوم بنسبة تصل إلى 90% على 1200 منتج، منها المنسوجات والملابس، لمدة خمس سنوات، وامتنعت وزارة التجارة التركية عن التعليق.

المصدر: “رويترز”

شارك