2021-01-25

أبو ظبي تتهم “منصات إعلامية قطرية” بتقويض حلول الأزمة

اتّهمت أبوظبي، اليوم الثلاثاء، منصات إعلامية قطرية لم تسمها بالعمل على “تقويض الحلول لأزمة الخليج”.

ولم يحدّد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، هذه المنصات، لكن تصريحاته تأتي غداة إعلان شبكة “الجزيرة” عن تعرض عدد من هواتف صحافييها لاختراق من قبل جهات إقليمية.

كتب قرقاش في تغريدة “الأجواء السياسية والاجتماعية في الخليج العربي تتطلع إلى إنهاء أزمة قطر وتبحث عن الوسيلة الأمثل لضمان التزام الدوحة بأي اتفاق يحمل في ثناياه الخير للمنطقة، أما المنصات الإعلامية القطرية فتبدو مصممة على تقويض أي اتفاق”، مضيفاً “ظاهرة غريبة وصعبة التفسير”.

وقطعت السعودية وحلفاؤها الإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في يونيو 2017 ومنعتها من استخدام مجالها الجوي، متّهمة الدوحة بتمويل حركات إسلامية متطرفة وهو ما تنفيه الدوحة بشدة. كما أخذت عليها تقاربها الكبير مع إيران.

وتلقي تصريحات قرقاش بظلالها على جهود إنهاء الأزمة التي تسبّبت بقطع روابط النقل وتفريق العائلات وكلفت مليارات الدولارات خسائر في مجالي الاستثمار والتجارة، وألحقت أضرارا قد لا تكون اقتصادات دول الخليج قادرة على تحملها مع مسعاها الخروج من أزمة فيروس كورونا المستجد.

وتقول مصادر مطلعة على المفاوضات إن الدول المقاطعة لقطر بقيادة الرياض مستعدة لتخفيف حدة مطالبها، التي كانت تشمل إغلاق شبكة “الجزيرة”، بشكل كبير في الاتفاق النهائي.

المصدر: وكالات

شارك