2020-09-29

الإمارات تجلي رعايا أجانب من جزيرة سقطرى

أجلت الإمارات، الخميس، 11 أجنبيا كانوا عالقين في جزيرة سقطرى اليمنية، وذلك في إطار الجهود الإنسانية للحد من آثار فيروس “كورونا”.

وينتمي الرعايا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، وجنوب إفريقيا، وهولندا، وسويسرا.

وقال خالد عبدالله بالهول، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، إنه تم “إجلاء عدد من رعايا الدول الصديقة الذين كانوا عالقين في جزيرة سقطرى، وتسهيل عمليات إعادتهم إلى بلادهم ولم شملهم بعائلاتهم”.

وأكد أنهم “يحظون الآن برعاية صحية شاملة على أرض الإمارات للتأكد من سلامتهم قبل عودتهم إلى بلدانهم”.

وأوضح أن هذا يأتي “تماشيا مع الجهود التي تبذلها الإمارات في إطار تضامنها مع جميع الدول المتضررة من فيروس “كورونا” المستجد”.

ولفت إلى أن “هذه المبادرة الإنسانية تأتي بناء على طلب من دول عدة، وانطلاقا من السياسة الثابتة والتعاون البناء لدولة الإمارات مع حكوماتها”.

وأشار إلى أن “دولة الإمارات ملتزمة بتقديم كل أشكال الدعم للدول والشعوب المتضررة من أزمة “كورونا” المستجد إدراكا منها بأن التعاون متعدد الأطراف ضروري للمجتمع الدولي للتغلب على هذه الأزمة الإنسانية”.

وكان هؤلاء الرعايا في رحلة سياحية منذ 11 مارس في جزيرة سقطرى، وتم إلغاء رحلة عودتهم نظرا للقيود التي فرضت بسبب وباء فيروس “كورونا”.

المصدر: وكالات

شارك