2020-07-04

هل الاتصال الجنسي آمن في ظل انتشار “كورونا”؟

بعد انتشار فيروس “كورونا” في العلم وتهديده لحياة البشرية، يتساءل الكثير من الناس عما إذا كان الاتصال الجنسي آمنا في هذه الظروف.

وبحث العلماء والخبراء في العالم طرق نقل عدوي فيروس “كورونا” والتي تأتي إما بالاتصال المباشر مع المصاب أو عن طريق ملامسة الأسطح التى يوجد عليها الفيروس بسبب الرذاذ المتطاير دون ذكر “العلاقة الجنسية”، فهل من الأمان ممارسة الجنس خلال تفشي وباء “كورونا”؟

ويوضح طبيب الطوارئ البريطاني ألكس جورج لراديو BBC-1  أن “العلاقة الجنسية” بين الأشخاص غير المصابين بـ”كورونا” لا مشاكل بها ولا تنقل العدوى.

لكنه حذر في ذات الوقت من الاتصال الجنسي، مع شخص ظهرت عليه أعراض فيروس “كورونا”، إذ قال: “إذا كنت في علاقة، وتعيش مع هذا الشخص، وتتشارك معه البيئة نفسها، فلا يوجد تغيير فيما تفعله. لكن في حال ظهرت أعراض الفيروس على أحدكما، فيجب الحفاظ على التباعد الاجتماعي، وأن تنعزلا حتى داخل البيت نفسه”.

ونصح طبيب الطوارئ البريطاني، الجميع بعدم “ممارسة الجنس” مع أشخاص جدد في هذا الوقت بالذات، بسبب احتمال أن تنقل الفيروس.

ولم يغفل الطبيب جورج عن مسألة “تبادل القبل” مع شخص يشتبه بإصابته بفيروس “كورونا”، إذ أكد أنه “في حال اتصلت بهذا الشخص، تأكد من أن تقوم بعزل نفسك”.

وشدد أيضا، على ضرورة الإبلاغ في حال ظهرت على شخص أعراض “كورونا”، وكان على اتصال في الآونة الأخيرة بأشخاص آخرين.

من جهتها شددت المتخصصة في الحياة الجنسية، أليكس فوكس، على أنه “في حال أصبت بالفيروس وكانت الأعراض بسيطة، من المهم جدا ألا تعتقد أن شريكك سيشعر بنفس الأمر، لذا إذا شعرت بأي أعراض حاول أن تبقى بعيدا عن شريكك”.

واستطردت بالشارة إلى أن “هذا الوباء يدفع بعض الناس إلى إعادة التفكير في ماهية الحياة الجنسية الجيدة وكيفية الاستمتاع بها”.

المصدر: “بي بي سي”

شارك