2020-09-27

دراسة تشجع على تقليص العمل إلى 4 أيام في الأسبوع!

أثبتت دراسة أجرتها شركة “تولونا”، لأبحاث سوق العمل، أن 55% من المشاركين في الدراسة، يقبلون راتبا أقل، مقابل العمل 4 أيام في الأسبوع.

وأفادت الطبيبة النفسية، آنا أرلينجهاوس، بأن الدراسات تظهر أن تقصير أسبوع العمل له آثار إيجابية في الرضا عن العمل، والدافع والتوازن ما بين الحياة والعمل لأغلبية الأشخاص.

والمسار المعتاد لأسبوع عمل من أربعة أيام، هو نموذج العمل بدوام جزئي، وفيه تنخفض عدد ساعات العمل إلى 80%، ويتعين على الموظفين وأرباب العمل الاتفاق فيما بينهم على كيفية تقسيم ساعات العمل على مدار الأسبوع.

ويتسنى تحقيق الهدف من خلال العمل وفق عدد الساعات نفسها، على مدار 4 أيام بدلا من فترة 5 أيام، وبالتالي العمل مناوبات من 10 ساعات بدلا من 8 ساعات.

المصدر: وكالات

شارك