2021-01-18

تصدير 89 مليون كمامة صينية “رديئة الصنع”

أعلن مسؤول حكومي، الأحد، أن السلطات الصينية، صادرت أكثر من 89 مليون كمامة “رديئة الصنع”، حيث شكت عدة دول من معدات واقية “سيئة الجودة”، صدرتها بكين إلى أنحاء العالم.

وأفادت نائبة مدير إدارة الدولة لتنظيم السوق، جان لين، بأنه حتى الجمعة، تم تفتيش نحو 16 مليون شركة، ومصادرة أكثر من 89 مليون قناع واق، و418 ألف قطعة من معدات الحماية.

وبحسب لين، “ضبط المفتشون أيضا مواد تعقيم غير فعالة تزيد قيمتها على 7,6 ملايين يوان، بما يعادل، 1,1 مليون دولار، ولم يتضح حجم البضائع المخصصة للتصدير إلى الخارج من بين تلك التي جرت مصادرتها”.

وكانت الصين قد أصدرت السبت، قواعد جديدة تفرض أن تلبي الأقنعة حتى تلك غير الطبية، معايير الجودة الوطنية والدولية، فيما أعلنت وزارة التجارة، أنه على المصدرين أن “يقدموا تصريحا مكتوبا، يفيد بأن منتجاتهم الطبية تلبي متطلبات السلامة المعتمدة في الدول المصدرة إليها”.

ويأتي ذلك، عقب سحب عدة دول، بينها إسبانيا، وهولندا، وتشيكيا، وتركيا إلى مئات الآلاف من الأقنعة الرديئة، ومعدات الحماية المستوردة من الصين.

من جانبها، قالت الحكومة الكندية، الجمعة إن نحو مليون قناع “كي إن 95” مستوردة من الصين، غير مطابقة لمعاييرها، ولا يمكن بالتالي توزيعها على العاملين الصحيين، الذين تمت تعبئتهم في مواجهة فيروس “كورونا” المستجد.

فيما سحبت وزارة الصحة الهولندية الشهر الماضي، أكثر من نصف مليون قناع، بعد أن تم استيرادها من الصين، وتوزيعها على المستشفيات، بعد شكاوى عن عدم إحكامها على الوجه، ووجود خلل في تنقية الهواء.

ووفقا لإحصاءات رسمية، تجاوز حجم إنتاج الأقنعة في الصين 116 مليونا يوميا، وفي أول شهرين من العام الحالي، بدأ 8950 مصنعا جديدا إنتاج أقنعة.

وأكد المسؤول في الجمارك، جين هاي، أنه “رغم الإجراءات الصارمة المطبقة على الصعيد الوطني، استمرت الشركات في الإنتاج غير المشروع للمعدات الطبية، كونها شكلت وسيلة لكسب أموال سريعة”.

ولفت هاي إلى إن سلطات المرفأ، صادرت أكثر من 31,6 مليون قناع سيء الجودة، و509 آلاف بدلة واقية مخصصة للتصدير حتى منتصف الشهر الحالي.

المصدر: “أ ف ب”

شارك