2020-09-27

بهيجة حافظ.. فنانة مصرية احتفى غوغل بذكرى ميلادها

يحتفل محرك البحث “غوغل” الثلاثاء، بذكرى ميلاد الفنانة المصرية، بهيجة حافظ، والتي كانت مؤلفة موسيقية وممثلة وكاتبة ومخرجة.

وأتقنت بهيجة حافظ اللغات الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والألمانية، وتلقّت تعليمها في المدارس الأجنبية، وعلى الرغم من وقوف كثيرين أمام خطواتها الأولى في المجال الفني في ذاك الزمان، إلا أنها أصرّت على كسر قيود الرجعية ومنحت حياتها كلها للفن.

ولدت بهيجة صالح في الإسكندرية، 4 أغسطس 1908، في عائلة أرستقراطية ذات ميول فنية، وتلقت تعليمها في أرقى المدارس الإسكندرية الفرنسية، وكان والدها ناظر الخاصة السلطانية في عهد السلطان حسن كامل، محمد حافظ، وكان هاويا للموسيقى، ويقوم بتأليف الأغاني وتلحينها، ويعزف على آلات العود والقانون والرق والبيانو.

بدأت العزف في سن مبكّرة، حينما كان لديها 4 سنوات، سافرت إلى فرنسا لتدرس الموسيقى وتحصل من هناك على دبلوم الموسيقى، وأتمّت دراسة الإخراج والمونتاج في أكبر معاهد برلين، وكانت أول مصرية تقبل في جمعية المؤلفين بباريس، وأول مصرية تضع موسيقى تصويرية للأفلام، وأول بطلة في تاريخ السينما المصرية، كما أنها صاحبة أول أسطوانة ظهرت في السوق عام 1926، وحملت اسمها.

أسست بهيجة حافظ شركة للإنتاج السينمائي، وكانت تضع الموسيقى لأفلامها، وتكتبها وتخرجها وتصمم الكثير من أزيائها. وأنشأت أول نقابة للمهن الموسيقية عام 1937.

من بين أفلامها: “الضحايا”، “الاتهام”، “ليلى بنت الصحراء”، “زهرة” وغيرها.

وأنشأت الفنانة بهيجة حافظ صالونا ثقافيا عام 1959 في منزلها، كان يرتاده صفوة المجتمع المصري آنذاك، وكانت تمتلك مكتبة نادرة تضم نحو 50 ألف كتاب، وأندر المدونات لمختلف الأعمال الموسيقية.

توفيت عام 1982 وحيدة في منزلها، واكتشف جيرانها وفاتها بعد يومين.

المصدر: اليوم السابع

شارك