2020-10-01

طهران: باريس ولندن تخضعان “للتنمر الأمريكي”

وصفت وزارة الخارجية الإيرانية، موقف بريطانيا وفرنسا، من إطلاق قمر صناعي عسكري إيراني، بأنه “خضوع للتنمر الأمريكي على الساحة العالمية”.

وذكرت وكالة “تسنيم” الدولية، بأن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، قال إن “تكنولوجيا الفضاء ذات الأغراض السلمية هي جزء من البرنامج الدفاعي وأيضا التطور العلمي للجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وأضاف: “لا تمنع أي من المعاهدات الدولية إيران من الحصول على هذه التكنولوجيا وتطويرها والتي تم الحصول عليها بفضل جهود الخبراء والنخب الإيرانية”.

ورفض عباس موسوي “التفسير الاحادي” لفرنسا وبريطانيا للقرار 2231، مؤكدا أن برنامج إيران النووي لديه أغراض سلمية بحتة و أهداف دفاعية بحيث لم يتم تصميمه لأغراض أخرى غير ذلك”.

وأضاف: ” بينما تنتهك أمريكا كل يوم وكل لحظة فقرات قرار مجلس الأمن الدولي 2231 عبر انسحابها من الاتفاق النووي وفرض عقوباتها غير القانونية على إيران ، فإن عدم تعاطي الدول الأوروبية مع الولايات المتحدة والامتناع عن إدانة ذلك البلد هو أمر مثير للدهشة  ويدل على المعايير المزدوجة والخضوع الى التنمر الأمريكي على الساحة العالمية”.

وقال إن فرنسا وبريطانيا وبينما تعربان عن قلقهما إزاء الوضع الأمني في المنطقة، لديهما تاريخ طويل من الوجود المتوتر في المنطقة، وسياساتهما المزعزعة للاستقرار تشكل عقبة مهمة أمام عودة أمن واستقرار المنطقة.

وأدانت فرنسا في وقت سابق محاولة إيران إطلاق قمر صناعي عبر قاذف فضائي، معتبرة أن العملية تستوجب تقنيات تستخدم في تصنيع الصواريخ الباليستية.

المصدر: وكالة تسنيم

شارك