2020-09-27

الاستخبارات الكورية الجنوبية تكشف سر اختفاء كيم

رجح تقرير استخباراتي كوري جنوبي أن يكون غياب الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، عن المناسبات العامة لفترة طويلة، مرتبطا بترتيب شؤون داخلية، وكذلك بسبب فيروس “كورونا”.

ونقلت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية عن تقرير لنائب رئيس لجنة المخابرات في البرلمان الكوري الجنوبي، كيم بيونغ كي، أن جهاز الاستخبارات يعتقد أن كيم “عقد بنفسه اجتماعات بشأن قضايا حزبية وحكومية وحول مشكلات تعزيز القوة العسكرية، بالتداخل أيضا مع الوضع بشأن عدوى الفيروس، ولذلك تم تقليل نشاطه العام بشكل ملحوظ”.

كما أشار نائب رئيس لجنة الاستخبارات البرلمانية إلى أن معلومات وكالة الاستخبارات الكورية الجنوبية تشير إلى أن الزعيم الكوري الشمالي قد أمر مؤخرا بتعزيز إجراءات مكافحة الفيروس التاجي، وإعداد تدابير لكبح ارتفاع الأسعار، ورفع الروح المعنوية للجيش.

وبشأن خضوع كيم لعمملية جراحية قالت وكالة الاستحبارات “نعتقد بأنه على الأقل لم يتم إجراء أي علاجات أو عمليات جراحية لكيم متعلقة بالقلب”.

فوفقا للخبراء، إذا كان الأمر يتعلق بـمشاكل في القلب، مهما كانت سهولتها، فمراقبة الحالة الصحية للزعيم الكوري الشمالي كان ينبغي أن تستغرق حوالي 4 و5 أسابيع… وحتى حين لم يقم كيم جونغ أون بنشاط علني، كان يمارس الشؤون الحكومية في وضع طبيعي”.

وأعلنت وسائل الإعلام الكورية الشمالية في 2 مايو، عن أول ظهور علني لزعيم البلاد، كيم جونغ أون، بعد غياب 20 يوما، فيما تحدثت سابقا تقارير غربية عن تعرض كيم لمشاكل صحية خطيرة، بل وتحدثت عن احتمال وفاته.

المصدر: “يونهاب”

شارك