2020-10-24

واشنطن تتهم روسيا والأسد بـ”التدخل” في النزاع الليبي

اتهمت واشنطن موسكو بالتواطئ مع دمشق في دعم قوات المشير خليفة حفتر في نزاعه المستمر مع حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

وأفاد مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف: “نعرف بالتأكيد يعمل الروس مع الرئيس السوري بشار الأسد على نقل مقاتلين، ربما من دولة ثالثة، وربما من السوريين، إلى ليبيا إضافة إلى العتاد”، من من دون أن يقدم تفاصيل على صحة هذه الاتهامات.

وتابع جيفري بقوله إن “ساحة القتال في ذلك البلد قد تصبح أكثر تعقيدا”، متحدثا عن تقرير سري للأمم المتحدة تم تسريبه الأربعاء سلط الضوء على قيام “مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة” بنشر زهاء 1200 فرد في ليبيا لتعزيز قوات حفتر.

وفي وقت سابق، فندت موسكو المزاعم الأمريكية حول التدخل العسكري الروسي في ليبيا وتأثيره “المزعزع للأستقرار” في عملية التسوية.

وسبق أن وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الادعاءات بأن “المرتزقة الروس” موجودون في ليبيا بأنها ليست أكثر من شائعات، فيما أكد الرئيس الروسي فلادمير بوتين أن مجموعة “فاغنر” لا يمثلون الدولة الروسية ولا يحصلون على رواتب من الدولة.

وتأتي هذه التطورات، بعد إطلاق الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر عملية “طيور الأبابيل” تستهدف بسط السيطرة على كامل مدن غرب ليبيا وتحريرها من القوات التابعة لحكومة الوفاق.

المصدر: وكالات

 

 

شارك