2020-10-27

إيران تنفي “حزم حقائبها” لمغادرة سوريا

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، الأحد، أن بلاده ستواصل إستراتيجتها في سوريا، نافيا بذلك ما تردد حول عزمها الانسحاب من سوريا.

وتحدثت تقارير خلال الأيام الماضية، عن تقليص إيران قواتها في سوريا وإخلاء قواعد عسكرية لها استعدادا لمغادرة مواقعها في سوريا، بعد تكرر الغارات الإسرائيلية على أهدافها ومقراتها في سوريا.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية، عن موسوي قوله إن “ادعاءات بعض وسائل الإعلام بشأن قرار الدول الضامنة في أستانة، حول مستقبل الحكومة السورية عار عن الصحة”.

وتابع إن “طهران تقف إلى جانب الشعب والحكومة السورية، في مكافحة الإرهاب، وستواصل هذه الإستراتيجية مستقبلًا”.

وأردف قائلا: “إيران تحاول مع روسيا وتركيا، بصفتها ضامنة لعملية أستانة، تنشيط المفاوضات السورية السورية، وتمكين الشعب السوري من تقرير مستقبله بنفسه، وذلك عبر إنشاء مناطق لوقف التصعيد، وتشكيل اللجنة الدستورية، ومتابعة عملية المفاوضات والمصالحة الوطنية”.

وكانت مصادر أمنية إسرائيلية، تحدثت الأسبوع الماضي عن بدء إيران في الانسحاب من سوريا وإخلاء قواعدها هناك، تحت وطأة القصف الإسرائيلي.

المصدر: وكالات

شارك