2020-10-02

أول تعليق من حرس الحدود الإيراني على “إغراق” المهاجرين الأفغان

علق حرس الحدود الإيراني، الخميس، لأول مرة على الاتهامات التي وجهتها إليه حكومة كابل بإغراق مهاجرين أفغان بعد أن حاولوا دخول إيران بطريقة غير شرعية.

ونفى قائد فوج حرس الحدود الايراني في مدينة تايباد بمحافظة خراسان الرضوية، العقيد كاظم صمدي، صحة هذه الادعاءات، واصفا هذه القضية بأنها “سيناريو مفبرك ياتي ضمن مساعي الأعداء الرامية لإثارة التفرقة بين الشعبين الإيراني والأفغاني من خلال فبركة مثل هذه الأكاذيب والسيناريوهات”.

وأوضح صمدي أن الجانب الإيراني أجرى “تحقيقات مبدئية” أثبتت عدم وقوع أي حادث عند الحدود، محملا الجانب الأفغاني المسؤولية عن عدم التجاوب مع المبادرات الإيرانية الرامية لإضفاء الشفافية على القضية، بما في ذلك إجراء اتصال بينه وقائد حرس الحدود في غرب افغانستان، قلب الدين الكوزي، بالإضافة إلى ثلاث مكاتبات رسمية حدودية وطلب إجراء لقاءات حدودية طارئة.

ولفت صمدي إلى مشاركته في التحقيقات التي أجراها حرس الحدود الإيراني في نهر هريرود وضفافه ولم يعثر على أي مؤشرات تدل على وقوع الحادث المزعوم.

يذكر أن السلطات الأفغانية اتهمت حرس الحدود الإيراني بإبقاء 50 مهاجرا أفغانيا في ذلك النهر الحدودي، مشيرة إلى انتشال جثث 17 من هؤلاء في أفغانستان لاحقا.

المصدر: “إرنا”

شارك