2020-09-26

“اختفاء” كيم في بورصة التكهنات مجددا

ذكرت صحف كورية جنوبية، الجمعة، أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أقال حارسه الشخصي ورئيس الاستخبارات، وسط غموض  بشأن حالته الصحية وعدم ظهوره للعلن مجددا منذ أسبوعين.

وأفادت صحيفة “كوريا هيرالد”، إن كوريا الشمالية طردت جانغ كيل سونغ من منصبه كرئيس لمكتب الاستخبارات “RGB” الذي تم تأسيسه عام 2009، ويركز عملياته العسكرية السرية على اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وتابعت الصحيفة الكورية أن مكتب الاستخبارات مسؤول عن تنفيذ مهام تجسس وهجمات، حيث تتهمه كوريا الجنوبية بتفجير سفينة تابعة لقواتها البحرية عام 2010.

وأضافت صحيفة “كوريا هيرالد”، أن كيم جونغ أون أقال حارسه الشخصي، يون جونغ رين، الذي يحميه منذ عام 2010، من منصبه كقائد للحرس الأعلى.

ِبدورها، ذكرت وكالة “يونهاب”، أنه تم استبدال جانغ بالجنرال ريم كوانغ الثاني، بالإضافة إلى رصد اختفائه عن الأنظار منذ ظهوره يوم 1 مايو ، بالإضافة إلى شائعات حول صحته.

يذكر أن الزعيم الكوري الشمالي كيم اختفى من وسائل الإعلام الرسمية لأسابيع، الأمر الذي أثار موجة من الشائعات حول صحته ومكان اختفائه.

المصدر: وكالات

شارك