2020-09-20

واشنطن تضرب بكين بعصا هونغ كونغ

تصاعدت حدة الخلاف بين الولايات المتحدة والصين بالأمم المتحدة بسبب هونغ كونغ، بعد معارضة بكين طلبا من واشنطن بانعقاد مجلس الأمن لمناقشة خطة الصين فرض تشريع جديد للأمن القومي في هونغ كونغ.

وأفادت بعثة الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية في بيان، مساء الأربعاء: “القضية مبعث قلق عالمي بالغ يمس ضمنا السلم والأمن الدوليين، ومن ثم تستدعي اهتماما عاجلا من المجلس الذي يضم في عضويته 15 دولة”.

من ناحيتها، أكدت الولايات المتحدة أن معارضة الصين عقد اجتماع لمجلس الأمن بخصوص هونغ كونغ، فضلا عن “تسترها الشديد وسوء إدارتها لأزمة كوفيد-19 وانتهاكاتها المستمرة لالتزاماتها الدولية بحقوق الإنسان وسلوكها غير المشروع في بحر الصين الجنوبي، يجب أن يظهر جليا أن بكين لا تتصرف كعضو مسؤول في الأمم المتحدة”.

بدوره، كتب سفير الصين لدى الأمم المتحدة، تشانغ جون، على تويتر: “الصين ترفض رفضا قاطعا هذا الطلب الذي لا يستند إلى أي أساس، لأن تشريع الأمن القومي (الصيني) الخاص بهونغ كونغ مسألة داخلية لا شأن لمجلس الأمن بها”.

كما اضاف تشانغ خلال الجلسة: “الوقائع تثبت مرة بعد أخرى أن الولايات المتحدة هي من يثير المشاكل في العالم. الولايات المتحدة هي من انتهكت التزاماتها بموجب القانون الدولي. إن الصين تحث الولايات المتحدة على أن توقف فورا سياسة القوة وممارسات التنمر”.

ويأتي ذلك، مع تصاعد التوتر بين واشنطن وبكين بسبب جائحة “كورونا” حيث شككت واشنطن في شفافية الصين بخصوص تفشي الفيروس الذي ظهر أولا في مدينة ووهان بالصين أواخر العام الماضي، في حين نفت الصين هذه الاتهمات.

المصدر: وكالات

شارك