2020-11-26

صحيفة بريطانية تكشف العالم المظلم للمرتزقة في ليبيا

سلطت صحيفة الإندبندنت البريطانية الضوء على أبرز الأدوار التي تقوم بها المرتزقة في ليبيا، ومساهمتهم في تغيير موازين الحرب على الأرض.

وفي أبريل الماضي، قبل أيام فقط من موعد بدء محادثات السلام التي دعت لها الأمم المتحدة في مدينة غدامس، توقف تقدم قوات حفتر وتغيرت موازين المعركة لصالح حكومة الوفاق المدعومة من قبل تركيا.

ونشرت تركيا حينها مجموعات من قواتها الخاصة، وأرسلت طائرات بدون طيار من طراز “Bayraktar TB2″، وأنظمة الدفاع الجوي Korkut، وثلاثة فرقاطات مما أدى إلى إنشاء نظام دفاع جوي نجح في حماية طرابلس ومصراتة.

وفي الوقت نفسه، نقلت ما يصل إلى 3000 من المرتزقة السوريين إلى ليبيا، وفقاً لتقرير الأمم المتحدة، لكن المقاتلين السوريين في ليبيا أخبروا الصحيفة البريطانية أن العدد الحقيقي كان أقرب إلى 6000، بسبب زيادة التجنيد خلال الشهرين الماضيين، حتى أن تفشي فيروس “كورونا” لم يبطئ نقل القوات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري بحكومة الوفاق الوطني في طرابلس أن انسحاب المرتزقة الروس من قوات حفتر كانت بداية انهيار الجيش الليبي، قائلاً: “كان هذا هو العامل الرئيسي الذي أدى إلى انسحاب قوات حفتر في المعارك الأخيرة”.

ويقدر المحققون في الأمم المتحدة أن عقدا لمدة ثلاثة أشهر في ليبيا لجميع المقاتلين يكلف حوالي 175 مليون دولار، مؤكدين أن حفتر لا يمكنه تمويل ذلك بمفرده.

المصدر: “إندبندنت”

شارك