2020-10-22

“ماهان” الإيرانية تنفي نقل أسلحة إلى سوريا برفقة سليماني

أصدرت شركة ماهان للطيران بيانا تنفي فيه صحة التقارير التي تحدثت عن نقلها أسلحة إلى سوريا عام 2013.

وكانت وسائل إعلام أفادت بنقل 7 أطنان من “الحمولة الممنوعة” يعتقد أنها أسلحة إلى سوريا بطائرة مدنية، برفقة قاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس.

ونقلت الوسائل الإعلام عن كابتن طائرة من طراز إيرباص تتبع لشركة “ماهان” الإيرانية للطيران، أسد اللهي، قوله إنه في حزيران عام 2013 نفذ رحلة جوية من طهران إلى دمشق برفقة “حمولة ممنوعة” مع مائتي راكب من بينهم قاسم سليماني، الذي كان يعرفه ويجلس إلى جانبه في قمرة القيادة.

وأضاف قائد الرحلة إلى سوريا، التي تمر عادة في الأجواء العراقية، إنه قبل نحو 80 ميلاً من دخول أجواء العراق، طلب الإذن من برج المراقبة في مطار بغداد والذي كان تحت سيطرة القوات الأمريكية، لدخول الأجواء وزيادة الارتفاع.

وقال أسد اللهي إن برج المراقبة سمح له في البداية بالدخول والارتفاع حتى 35 ألف قدم، لكن ومع اقتراب الطائرة من مطار بغداد في طريقها نحو دمشق، طلب برج المراقبة من الطائرة الهبوط في مطار بغداد.

وأشار الكابتن إلى أنها ليست المرة الأولى التي يطلب منه الهبوط في مطار بغداد، أثناء تنفيذ رحلات جوية إلى دمشق، لكنه وصف الظروف حينها بغير العادية نظراً لسماح برج المراقبة له بمتابعة المسار، ثم توجيهه الأوامر بالهبوط.

وتابع قائد الرحلة، أنه أخبر برج المراقبة بعدم إمكانية الهبوط نظراً لكمية الوقود التي يحملها، وأنه طلب العودة إلى طهران، فرد برج المراقبة بأن عليه التحليق في الأجواء حتى يخفض من كمية الوقود ثم الهبوط، وأنه لا يمكنه العودة إلى طهران، وإلا سيتم استهداف الطائرة.

وأضاف الكابتن أنه بعد نحو ربع ساعة من الحديث مع برج المراقبة، حيث كان قاسم سليماني يجلس إلى جانبه ويستمع إلى المحادثة، لم يكن أمامه من خيارات سوى الهبوط أو العودة إلى طهران مع احتمال استهداف الطائرة، مشيراً إلى أن سليماني طلب منه الهبوط.

وروى أسد اللهي أن قاسم سليماني تخفى حينها بزي مهندس الطيران (السيد رحيمي) وقبعة ونظارة، وبقي مع مساعد الطيار (حسين وزيري) داخل قمرة القيادة، وطلب منه إقفال الباب وعدم الخروج إلا بإذنه.

وتابع أسد اللهي أن سيارتين تابعتين لمكتب التحقيقات الأمريكي “إف.بي.آي”، وأخرى تابعة للمخابرات العراقية، أرشدت الطائرة للتوجه حتى نهاية مدرج مطار بغداد، وتم تفتيشها باستخدام خراطيم التفتيش، ثم صعد سبعة عشر شخصاً من القوات الأمريكية والعراقية على متن الطائرة، وقام أربعة منهم بتصوير الركاب، وقال أعتقد أنهم كانوا يدققون في وجوه الركاب بحثا عن سليماني.

وأضاف أسد اللهي أن القوات لم تتوجه إلى قمرة القيادة، إلا أنها طلبت تفتيش حمولة الطائرة، مشيرا إلى أنه اضطر لفتح باب مكان الحمولة بنفسه، وقال إن هذه المهمة من اختصاص مهندس الطيران الذي ارتدى ملابس قاسم سليماني ويجلس بين الركاب.

المصدر: وكالات

 

شارك