2020-10-21

مسؤول إسرائيلي يحذر من خسائر بشرية بصفوف العرب جراء “كورونا”

حذر كبير المسؤولين الإسرائيليين المعنيين بمكافحة فيروس كورونا المستجد، اليوم السبت، من أن السكان العرF قد يتكبدون خسائر بشرية كبيرة جراء الوباء.

وذكر مسؤول مكافحة تفشي كورونا في الحكومة الإسرائيلية، البروفيسور روني غامزو، أثناء اجتماع عقده اليوم مع زعماء المجتمعات العربية في مدينة دالية الكرمل، أن حصيلة الوفيات جراء الوباء في المجتمعات العربية قد ترتفع بالمئات خلال الأسابيع القادمة، إذا لم تتراجع وتيرة تفشي المرض.

ونقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” عن المسؤول الطبي توضيحه: “نسجل يوميا نحو 750 إصابة جديدة في المجتمعات العربية، وسيرتفع هذا الرقم إلى عتبة الـ800. وإذا افترضنا أن 0.5% أو 1% من هؤلاء المرضى سيدخلون المستشفى في حالة خطرة، وهذا ما يتماشى مع الإحصاءات، خلال الأسابيع الثلاثة أو الأربعة القادمة، فماذا يعني ذلك؟ في البداية ستكون هناك أربع أو خمس وفيات يوميا، ثم سيبلغ الرقم عشرات أو حتى مئات الوفيات يوميا”.

وشدد غامزو على أنه لا يسعى إلى إخافة أحد، مضيفا: “من الواضح أن ذلك سيحصل.. هذا الفيروس ليس شيئا يمكن الضحك عليه”.

وقال المسؤول إن ارتفاع وتيرة تفشي الوباء في المجتمعات العربية في الأسابيع الأخيرة تأتي بسبب اللامبالاة وقناعة المواطنين بأن الجائحة قد انتهت ويمكن العودة إلى الحياة الطبيعية.

في الوقت نفسه، أعرب البروفيسور عن التفاؤل الحذر، مبديا أمله في أن قادة المجتمعات العربية يفهمون خطورة الوضع، وشدد على ضرورة أن يلتزم السكان الفلسطينيون بالإجراءات الوقائية والتوجيهات الصحية.

ويأتي ذلك في وقت قررت فيه الحكومة الإسرائيلية فرض إغلاق شامل اعتبارا من الاثنين القادم على 30 مدينة وبلدة تم تصنيفها بـ”الحمراء” معظمها فلسطينية، بما في ذلك الناصرة وأم الفحم والطيرة والطيبة وكفر قاسم وقلنسوة، بالإضافة إلى أحياء في القدس الشرقية.

وتتصدر إسرائيل حاليا قائمة الدول الأكثر تضررا بكورونا من حيث عدد الإصابات المؤكدة بالنسبة لعدد السكان.

وسجلت في الدولة العبرية حتى اليوم 126419 إصابة مؤكدة بالفيروس، منها 993 حالة وفاة و100357 حالة شفاء.

شارك