2020-10-20

الأمن التركي يهدد بترحيل لاجئ أحوازي مطلوب للمخابرات الإيرانية

هددت السلطات التركية، اللاجئ الأحوازي، دانيال رحيم السليماني الكعبي بترحيله إلى إيران، معلله السبب كون الكعبي مطلوب لدى محابرات طهران.

وأعلم الأمن التركي الكعبي، بقرار ترحيله وتسليمه للمخابرات الإيرانية، دون أن يرتكب أي مخالفة قانونية في محل إقامته، مع أن ملفه مفتوح لدى مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة.

وكان جهاز الأمن التركي قد اتخذ هذا القرار في مطلع سبتمبر الماضي بعيدا عن علم الكعبي ودون سابق إنذار إلا في أثناء مراجعة سليماني لإحدى الدوائر الرسمية في 30 سبتمبر الماضي.

وأُخبر سليماني بأن هويته غير صالحة، وذلك عند ذهابه للأمن للاستفسار أخبره مدير الأمن بقرار إغلاق ملفه وترحيله خلال أيام، ما تسبب في عدم قدرة الكعبي في الاعتراض على القرار بالتاريخ المحدد ومعالجته من الناحية القانونية من خلال المحامين والمحاكم.

وطالب شقيق دانيال المقيم في النمسا فايز رحيم سليماني السلطات التركية بضرورة “إعادة النظر في هذا القرار الظالم وعدم تورطها في انتهاك حقوق الأحوازيين”، كما حمل السلطات التركية مسؤولية أي مكروه يصيب شقيقه.

وأضاف فايز، هذا الأمر سيضع تركيا تحت مسؤولية إنسانية وسياسية كبرى ويخلق رأي عام أحوازي معاد لها، وأشار فايز رحيم إلى ضرورة تدخل مكتب منظمة الأمم المتحدة في تركيا في هذا الأمر، خاصة أن اللاجئين الأحوازيين في تركيا مسجلين لديها ومن المفترض أن يكونوا تحت حمايتها.

في غضون ذلك، طالب ناشطون حقوقيون أحوازيون، الأمن التركي بعدم تسليم مطلوبين أحوازيين، إلى إيران، لخطورة المصير الذي ينتظرهم، حسب وصفهم.

ويأتي قرار السلطات التركية بترحيل دانيال رحيم بعد أيام من حادث مماثل للناشطة الأحوازية حميدة سعيد الساري، التي ناشدت المنظمات العالمية عبر مقطع مصور، الضغط على السلطات التركية من أجل منحها الأذن بمغادرة مطار اسطنبول، حيث تحتجزها السلطات التركية برفقة ابنها.

المصدر: “أحوازنا”

شارك