2020-11-26

باريس تتهم أنقرة بشن حملة كراهية ضدها

استنكر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان اليوم الأحد “الإهانات المباشرة” التي توجه بها الرئيس التركي لماكرون معتبراً أن أنقرة تشن حملة كراهية ضد فرنسا.

وقال لودريان في بيان رسمي، اليوم الأحد “تركيا لم تستنكر رسمياً الاعتداء الإرهابي في كونفلان سانتونورين، ولم تعرب عن تضامنها مع فرنسا. أضف إلى ذلك هي تقوم منذ عدة أيام بالترويج للكراهية ضد فرنسا مما يبيّن على نيتها تأجيج الكراهية ضدنا وفي الداخل الفرنسي”.

وأكد لودريان أن “تصرف تركيا غير مقبول خاصة من جهة بلد حليف” .

وتابع “تم استدعاء سفير فرنسا في أنقرة وسيصل إلى باريس اليوم الأحد من أجل التشاور”.

من جهته، دعا ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم الأحد، أردوغان، لوقف ما أسماه بالمواجهة الخطيرة بعد تصريحات الأخير بحق نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، على خلفية الجدل الذي أثاره مقتل مدرس فرنسي نشر رسوما مسيئة للنبي محمد.

وكان أردوغان هاجم نظيره الفرنسي للمرة الأولى السبت، قائلا إنه بحاجة إلى “علاج نفسي”، كما اعتبر الرسوم المسيئة التي انتشرت لنبي الإسلام محمد في فرنسا، هي إهانة للمسلمين جميعا.

كما أشار أردوغان إلى حادث مداهمة مسجد في ألمانيا، وقال إن “مداهمة مسجد في ألمانيا لا يمكن تبريره بالذرائع الأمنية، ما هو إلا عداوة للإسلام”.

المصدر: وكالات

شارك