2021-01-19

جثث “كورونا” تثير أزمة في نيويورك

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال”، أن حوالي 650 جثة لضحايا كورونا في نيويورك في الربيع خزّنت في مشارح مبردة متنقلة على الواجهة البحرية في بروكلين.

وكانت نيويورك مركز الوباء خلال الموجة الأولى من فيروس كورونا في الولايات المتحدة، والتي حدثت في الربيع.

وتوفى في أسوأ فترة يوميا في ولاية نيويورك أكثر من 700 شخص، وتم نقل أكثر من ثلاثة آلاف إلى المستشفيات، وللمساعدة في تفريغ مشارح المستشفيات، تم نشر ثلاجات في المدينة خزنت بها الجثث.

وأفادت الصحيفة نقلا عن مكتب كبير علماء الطب الشرعي في نيويورك بأن العديد من الجثث لم تدفن، بسبب عدم الوصول إلى أقاربهم، أو لعدم استطاعة الأقارب دفع تكاليف الجنازة.

وقالت الصحيفة في هذا الصدد: “تم تخزين حوالي 650 جثة في شاحنات في مشارح مؤقتة تم إنشاؤها في أبريل في 39 ستريت بيير في سنسيت بارك”، في بروكلين.

ولفت مكتب كبير علماء الطب الشرعي أنهم لا يزالون غير قادرين على العثور على أقارب حوالي 230 من المتوفين، وغالبا ما يكون المتوفى في مثل هذه الحالات، قد عاش منقطعا عن أسرته، وتكون البيانات المتعلقة بالأقارب إما قديمة أو غير صحيحة.

وكشف المكتب أيضا أنه حين جرى الاتصال بأقرب الأقرباء، لم يتم استلام الجثث في معظم الحالات لأسباب مالية.

المصدر: “وول ستريت جورنال”

شارك