2021-01-19

طهران ترفض مقترحا بـ”اتفاق نووي جديد” بعد تولي بايدن

رفض سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كاظم غريب آبادي، الجمعة، مقترحاً لمدير الوكالة، ببحث اتفاق جديد بعد وصول  جو بايدن إلى السلطة، لإحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وقال رافائيل جروسي، الذي يرأس المنظمة التي تراقب امتثال إيران لـ”الاتفاق النووي” المبرم عام 2015، إن “هناك انتهاكات كثيرة من جانب طهران، بحيث تتعذر العودة إلى ما كان عليه، بمجرد تولي الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن منصبه الشهر المقبل.

وكان بايدن صرح بأن الولايات المتحدة ستعاود الانضمام إلى الاتفاق “إذا عادت إيران للامتثال الصارم بشروط الاتفاق”.

وقال السفير والمندوب الإيراني الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا غريب آبادي إنه “لن يكون هناك أي تفاوض جديد حول الاتفاق النووي”، معتبراً أن إحياءه “ليس بحاجة إلى وثيقة منفصلة”.

وأضاف آبادي في تغريدة على تويتر أن دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية “هو المراقبة والتحقق من الإجراءات النووية ذات الصلة وتقديم تقارير واقعية بهذا الشأن”.

وبعد انسحاب الرئيس دونالد ترمب من الاتفاق في 2018 وإعادة فرض العقوبات الأميركية، ردت إيران بخرق العديد من قيود الاتفاق.

وكتب آبادي على تويتر، قائلاً: “طرح أي تقييم لكيفية تنفيذ الالتزامات يتجاوز تماماً تفويض الوكالة وينبغي تجنبه.. لعبت الوكالة دورها خلال المفاوضات حول الاتفاق النووي”.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد صرح بأن الخطوات التي اتخذتها طهران، يمكن التراجع عنها إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات واحترمت الاتفاق بالكامل.

المصدر: “رويترز”

شارك